معلومات وحقائق عن السرطان الأزرق

سرطان ازرققشرة بنية منقطة ومخالب ياقوتية زرقاء

 

سرطان أزرق
Blue Crab
الطائفة القشريات الرخوة
الفصيلة قصيرات الذيل
الموطن البيئي مياه المحيط الساحلية
النظام الغذائي آكل الحيوان والنبات
الوزن 450 – 900 غم
متوسط العمر 1 – 3 سنوات
عدد البيض أكثر من مليون
الغذاء أسماك،جمبري،نباتات،بلح البحر
الأعداء الأسماك،الطيور،الأنقليس
اللون بني،أزرق،برتقالي،أحمر
الحجم 23سم طول | 10سم عرض

حجم الحيوان

حجم-سرطان ازرق

خريطة

خريطة-سرطان ازرق

السرطان البحري الأزرق أحد أشهر القشريات البحرية التي تنتمي إلى قصيرات الذيل، وتأتي تسميته من لون مخلبه الياقوتي الأزرق، ويعد من أكثر السرطانات البحرية الغذائية شيوعاً في أمريكا الجنوبية، يتميز هذا السرطان بغلاف وقوقعة بنية مرقطة ومزركشة، ويميز الإناث علامات حمراء في مقدمة مخالبها، ويعني اسمه العلمي (السباح الجميل واللذيذ).

يعتبر السرطان الأزرق من بين أهم القشريات عشرية الأرجل لدى البشر، إذ يعد من أكثر المخلوقات البحرية الغذائية التي تحصد بشكل كبير على هذا الكوكب، ويتم العثور على هذه السرطانات في البحيرات الساحلية المالحة ومصبات الأنهار من نوفا سكوتيا عبر خليج المكسيك حتى سواحل الأوروغواي جنوباً، وهي قريبة الصلة بالجمبري واللوبستر، ويمكن للذكور الكبيرة أن تنمو لتصل إلى طول 11سم وعرض 23 سم.

يتغذى السرطان الأزرق على مدى واسع ومتنوع من المخلوقات فهو يأكل أي شيء يستطيع إمساكه تقريباً، ويشمل ذلك الأسماك والنباتات والحلزونات البحرية وغيرها من الجيف وحتى السرطانات الصغيرة، كما أنه سباح ممتاز تساعده زوائد خلفية خاصة تشبه المجداف، وله مخالب أمامية حادة وسريعة الحركة.

السرطانات الزرقاء هي حيوانات حساسة للغاية للتغيرات البيئية حولها، وقد شهدت بعض أعدادها إنخفاضات شديدة لا سيما شرقي الولايات المتحدة، ويلعب السرطان الأزرق دوراً رئيسياً ومهماً للنظام البيئي في مداه، إذ يشكل حلقة الوصل في سلسة المخلوقات البحرية التي تفترسه، وقد سبب صيده المفرط أثار سلبية ضارة في المناطق التي يعيش فيها، ولهذا السبب تم سن قوانين وخطط تحمي بعض موائله التي تعيش فيها مجموعات السرطان الأزرق.

هل تعلم: تتزاوج إناث سرطانات البحر الزرقاء مرة واحدة في حياتها.

الرجوع إلى قائمة اللافقاريات

حقوق الصور حيوانات