معلومات وحقائق صقر الشاهين

صقر الشاهينأسرع حيوانات العالم مع منقار حاد وجسم هوائي

 

صقر الشاهين
Peregrine Falcon
الطائفة الطيور
الفصيلة الصقريات
الموطن البيئي المناطق المرتفعة المفتوحة الساحلية والصحاري
النظام الغذائي آكل اللحوم
الوزن 530 – 1600 غرام
السرعة 320 كم / ساعة
متوسط العمر 12 – 17 سنة
فترة الحضانة 29 – 33 يوم
عدد البيض 3 – 4 بيوض
اسم صغير الصقر هيثم
صوت الصقر قعقعة- غقغقة
اللون بني- أسود- رمادي- أبيض
الغذاء طيور- أرانب- خفافيش
الأعداء النسور- البوم- الإنسان
الحجم جسم 35 – 49 سم | أجنحة 1 – 1.1 م

حجم الحيوان

حجم-صقر الشاهين

خريطة

خريطة-صقر الشاهين

صقر الشاهين هو أحد الطيور الجارحة الأكثر شيوعاً في العالم يعيش في جميع القارات باستثناء القارة القطبية الجنوبية، وهو صياد ماهر وقوي يفترس الطيور والخفافيش في الهواء بضربة جوية خاطفة مع هبوط حاد بسرعة 320 كم/ساعة، وتفضل صقور الشاهين المساحات المفتوحة وتزدهر عادة بالقرب من السواحل كما يمكن أن تتواجد في كل من التندرا والصحاري، وقد تكيف بعضها مع الموائل البشرية للعيش على الجسور وناطحات السحاب في المدن الكبيرة.

صقور الشاهين هي طيور متوسطة الحجم تشتهر بقدرتها المذهلة على الطيران والتحليق والمناورة في الجو، مع أجنحة مدببة وجسم هوائي ديناميكي يغوص بها حتى سرعات عالية ما يكسبها لقب أسرع المخلوقات على هذا الكوكب، وقد تتنقل هذه الطيور على نطاق واسع خارج مناطق تعشيشها، وهي كثيرة الهجرة تسافر مثلاً من مناطق التندرا في القطب الشمالي حتى أمريكا الجنوبية في الشتاء بمسافة تقارب 25 ألف كيلو متر في السنة الواحدة، تدفعها في ذلك غريزتها للعودة إلى مواطنها ومواقع التعشيش المفضلة لديها، وقد تستمر في العودة إلى نفس الأعشاش حتى مئات السنيين عبر الأجيال المتعاقبة من الصقور.

انخفضت أعداد صقور الشاهين إلى مستوى حاد منتصف القرن العشرين، خاصة مع استخدام مبيدات (دي دي تي) التي دمرت البيض وقربت هذه الطيور من التهديد بالانقراض في بعض المناطق، لكن برامج الإعادة والتربية في الأسر ساعدت أعدادها حتى مستويات تفوق ما قبلها، وتستخدم هذه الصقور في رياضة الصيد منذ قرون وفي أجزاء كثيرة حول العالم.

هل تعلم: تتناول فراخ صقور الشاهين النهمة كمية كبيرة من الغذاء تضاعف فيها وزنها خلال 6 أيام، وما يصل إلى 10 مرات من وزنها خلال 3 أسابيع فقط.

الرجوع إلى قائمة الطيور

حقوق الصور حيوانات