معلومات وحقائق عن السحلية المقرنة

سحلية مقرنةجلد مغطى بالبثور وقدرة مذهلة على قذف الدم

 

سحلية مقرنة
Short Horned Lizard
الطائفة الزواحف
الفصيلة العظاءات المراقبة
الموطن البيئي السهول والصحارى
النظام الغذائي آكلة اللحوم
الوزن 15 غم
متوسط العمر 6 – 8 سنوات
اللون بني،رمادي،أحمر
الغذاء نمل،خنافس،جنادب
الأعداء ذئاب،كلاب،صقور
الحجم (طول) 6 – 15 سم

حجم الحيوان

حجم-سحلية مقرنة

خريطة

خريطة-سحلية مقرنة

السحلية المقرنة وغالباً ما يشار إليها بالعلجوم المقرن أو الضفدع القرني وذلك في تشابه لوضعية جلوسها وشكل رأسها مع الضفادع، ويوجد منها أكثر من عشرة أنواع معروفة حالياً، تتواجد عادة في الصحاري والبيئات شبه القاحلة من أمريكا الشمالية والوسطى، ومن جنوب كندا حتى غواتيمالا.

يمكن تمييز أنواع السحالي المقرنة من خلال شكل قرونها التاجية التي تزين رأسها أو من خلال صفوف الأشواك التي تغطي معظم ظهرها، وتظهر ألوانها البنية أو الرمادية الحمراء تبعاً للبيئة التي تعيش فيها، كما يتيح لها شكلها الشائك التمويه الجيد مع محيطها، وتتغذى هذه السحالي أساساً على النمل بالإضافة إلى الجنادب والخنافس والعناكب.

على الرغم من مظهر السحلية الشائك إلا أنها تفترس من قبل الصقور والذئاب والكلاب، وبالتالي فإن دفاعاتها تعتمد أساساً على التمويه، فقد كيفت هذه السحالي زوجاً من الوسائل الدفاعية المذهلة، ومن أجل إبعاد الحيوانات المفترسة فإنها تقومم بنفخ أجسامها بمعدل يقارب ضعف حجمها الأصلي ما يشبه البالون الشائك، وإذا لم يردع ذلك المفترسات فإن بعض الأنواع قد تستخدم أكثر الآليات الدفاعية غرابة في مملكة الحيوان، ويتم ذلك من خلال قذف الدم عبر زوايا عيونها.

عندما تشعر السحلية بالتهديد يتدفق الدم عبر قنوات خاصة ويطلق في الهواء لمسافة تصل إلى المتر، ويهدف ذلك إلى تشويش المفترسات، إضافة إلى وجود مواد كيميائية ضارة وسامة على الكلاب والذئاب تساهم في حمايتها.

أعداد هذ السحالي في إنخفاض مستمر منذ العقود الأخيرة ويعود السبب الرئيسي في ذلك إلى تدمير بعض من بيئاتها الطبيعة، بالإضافة إلى رش المبيدات التي تقتل غذائها المفضل من النمل.

هل تعلم: تقوم بعض أنواع السحالي المقرنة بقذف الدم من زوايا عيونها عندما تتعرض للهجوم.

الرجوع إلى قائمة الزواحف

حقوق الصور حيوانات