معلومات وحقائق عن السحلية الطائرة

سحلية طائرةرشيقة ونحيفة مع أضلاع مطوية تشبه الأجنحة

 

سحلية طائرة
Draco Lizard
الطائفة الزواحف
الفصيلة العظاءات المراقبة
الموطن البيئي الغابات المطيرة
النظام الغذائي آكلة اللحوم
الوزن 20 غرام
متوسط العمر سنتان
عدد البيض 1 – 5 بيضات
اللون متعددة الألوان
الغذاء النمل والنمل الأبيض
الأعداء طيور،ثعابين
الحجم (طول) 21 سم

حجم الحيوان

حجم-سحلية طائرة

السحلية الطائرة أو التنين الطائر إحدى السحالي الصغيرة التي تعيش في غابات جنوب شرق آسيا، وتكمن مهمتها الرئيسية في الهروب من الخطر وجذب الإناث وإيجاد الطعام، وبدلاً من العدو عبر أرض الغابة حيث الحيوانات المفترسة المترصدة التي تجعل حياتها محفوفة بالمخاطر فقد طورت هذه السحالي على مدى آلاف السنين قدرة على السقوط والطيران، إذ أصبحت أرض الغابة خارج معادلة هذه السحلية من خلال تكيفها على التسلق والطيران.

تمتلك السحالي الطائرة مجموعة من الأضلاع الممدودة التي يمكنها التقلص والتمدد موصلة معاً بطيات جلدية تطوى إلى الجسم عند عدم حاجتها، حيث تعمل بمثابة الأجنحة عندما تحلق السحلية في الهواء، ويساعدها جسمها الطويل وذيولها النحيلة في توجيها عبر الهواء، إذ يمكن للسحلية التحليق لمسافة تزيد عن 9 أمتار.

يصل طول السحالي المحلقة إلى 20 سم مع الذيل، وتساعدها هيئات أجسامها النحيفة على التحليق والطيران، وهي متعددة الألوان والأنماط وتكون عادة بنية مزركشة، وصفراء أو زرقاء في أسفل أجنحتها، ولديها أيضاً رفوف من الجلد على الجزء السفلي من أعناقها بلون الأصفر الزاهي للذكور والرمادي المزرق للإناث.

على الرغم من تجنب السحالي الطائرة لأرض الغابة فإنها لا تزال مضطرة للنزول وإيداع البيض، إذ تقوم الإناث بحفر ثقوب صغيرة داخل التربة ثم تضع (1 – 5) بيضات، تغطيها وتحرسها لمدة يوم كامل قبل أن تعود إلى الأشجار وتترك البيض لمصيره.

ينحصر نظام السحالي الطائرة الغذائي على النمل والنمل الأبيض، ويتم العثور على هذه السحالي تحديداً في الغابات الكثيفة من الفلبين والبورنيو شرقاً، وفي جميع أنحاء شرق آسيا جنوباً حتى الهند، وهي زواحف وفيرة في مداها وليس لها وضع خطر خاص كمهددة بالإنقراض.

هل تعلم: السحالي الطائرة بقيت في مأمن من الإنسان في أدغال الفلبين للإعتقاد الخاطئ بأنها سامة.

الرجوع إلى قائمة الزواحف

حقوق الصور حيوانات