معلومات وحقائق عن فيلوسرابتور

فيلوسرابتورعلى الرغم من امتلاكه للريش إلا أنه لا يطير

 

فيلوسرابتور
Velociraptor
التصنيف حيوانات ما قبل التاريخ
النظام الغذائي آكل اللحوم
الوضع الحالي منقرض
الحجم 1.8 متر

حجم الحيوان

حجم-فيلوسرابتور

الفيلوسرابتور أحد الديناصورات الصغيرة اللاحمة التي عاشت حتى وقت متأخر من العصر الطباشيري منذ 71 – 75 مليون سنة، وتشير الدراسات إلى أنه كان مغطاً بالريش، وقد أظهرت بعض العينات من أحافيره التي عثر عليها في منغوليا تشابه هيئة ريشه مع ما لدى الطيور الحديثة اليوم، حيث تدل هذه الميزات على إمتلاك الفيلوسرابتور لغطاء ناعم من الريش.

يلقي الفيلوسيرابتور الضوء على العديد من أوجه التشابه بين الطيور والديناصورات، والتي تذهب أبعد من مظهر الجلد المغطى بالريش، إذ يمتلك أيضاً عظاماً مجوفة وسلوكيات أخرى تشبه الطيور مثل بناء الأعشاش لحضن البيض.

وعلى الرغم من امتلاكه للريش إلا انه لم يكن يستطيع الطيران وقد أدت أطرافه الأمامية القصيرة عملية الإقلاع مهمة مستحيلة، ويعتقد أن هذا الريش ساعده في تنظيم درجة الحرارة داخل جسمه أو استخدم في العروض البصرية المتعلقة بالتزاوج كما تفعل الطيور الحديثة اليوم.

كان الفيلوسرابتور على الأرجح واحداً من أكثر الديناصورات ذكاءاً، وذلك لإمتلاكه دماغ كبير نسبياً مع حجم جسمه، كما أنه كان يقف منتصباً على قدمين والتي مكنته على الأرجح من الوصول إلى سرعة 39 كم في الساعة عبر الأرض.

عندما يقوم الفيلوسرابتور بصيد فرائسه فإنه يهاجمها بسرعة وبقوة مستخدماً مخالبه الطويلة القابلة للسحب في كل قدم التي يصل طولها إلى 9 سنتيمترات، بالإضافة إلى فم مليء بالأسنان الحادة والقوية. وقد شكلت بعض الديناصورات العاشبة إحدى فرائسه ويظهر ذلك في واحدة من الأحافير الشهيرة الشاهدة على مبارزة قديمة حتى الموت.

الرجوع إلى قائمة الديناصورات

حقوق الصور حيوانات