معلومات وحقائق عن البعوضة-ناموسة

بعوضة-ناموسةمصاصة دماء نهمة

 

بعوضة-ناموسة
Mosquito
الطائفة الحشرات
الفصيلة ثنائيات الأجنحة
الموطن البيئي غابات،صحارى،مستنقعات،المياه العذبة والمالحة
النظام الغذائي آكلة اللحوم
الوزن 2.5 ملغم
عدد الضحايا السنوي أكثر من مليون وفاة
متوسط العمر أسبوعين إلى 6 شهور
عدد البيض مئات
صوت البعوضة طنين
الغذاء الدم
الأعداء اليعسوب،الطيور،الخفافيش،الضفادع
اللون أبيض،أسود،بني،أصفر،أحمر
الحجم 0.3 – 2 سم

حجم الحيوان

حجم-بعوضة-ناموسة

خريطة

خريطة-بعوضة-ناموسة

البعوض أو الناموس هي حشرات ماصة للدم سيئة السمعة من فصيلة ثنائيات الأجنحة، تتواجد في كل مكان تقريباً في المساكن والبرك والغابات حول العالم، وهي حشرات مزعجة تقوم باللدغ مراراً وتكراراً مع صوت دندنة صاخب يوقظ النائم، ولديها قدرة غريبة على استشعار النوايا القاتلة لدينا، حيث تختفي بسرعة خلال أجزاء من الثانية قبل توجيه ضربة سريعة إليها.

العامل الأكثر إزعاجاً وراء هذه الحشرات هو قدرتها على نقل بعض الأمراض الأكثر فتكاً بالبشرية، إذ يعد البعوض العدو الأول للبشر في مجال مكافحة الأمراض المعدية العالمية، والأمراض التي تنتقل عن طريقها تسبب ملايين الوفايات سنوياً حول العالم، خاصة الأطفال وكبار السن في البلدان النامية.

يوجد من البعوض ما يزيد عن 3000 نوع، وتقع معظم المسؤولية في إنتشار الأمراض التي تسببها للبشر إلى ثلاثة أنواع كبعوضة الأنوفيليس التي تعتبر الناقل الوحيد والمعروف لمرض الملاريا، وبعوضة كيولكس التي تنقل فيروس غرب النيل وأمراض التهاب الدماغ، وبعوضة أيديس المسؤولة عن نقل الحمى الصفراء وحمى الضنك.

يستخدم البعوض حاسته لثاني أكسيد الكربون عند التنفس والروائح والحرارة بالإضافة إلى الحركة في إيجاد ضحاياه، والإناث هي الوحيدة التي تمتلك أجزاء خاصة من الفم تمكنها من امتصاص الدم، وعندما تقوم باللدغ فإنها تدخل خرطوم مع اثنين من الأنابيب داخل الجلد، واحد لحقن الأنزيم الذي سيمنع تخثر الدم وآخر لامتصاص الدم من الجسم، ويمدها هذا بمزيد من البروتين الذي تحتاج إليه لإنتاج البيض خلال موسم التكاثر، ويمكن لكلا الذكور والإناث امتصاص الرحيق والسكريات النباتية الأخرى.

تنتقل الأمراض بواسطة البعوض عبر مجموعة متنوعة من الطرق، في حالة الملاريا تقوم الطفيليات بلإتصاق بأمعاء البعوضة ثم تدخل جسم الضحية المضيف أثناء امتصاص الدم، وفي حالات أخرى مثل الحمى الصفراء وحمى الضنك يدخل الفيروس من إنسان مصاب وينتقل مع البعوضة إلى ضحية لاحقة.

يشكل البعوض مصدر غذاء موثوق لآلاف الحيوانات كالطيور والخفافيش واليعاسيب والضفادع، كما أن البشر ليسوا في الواقع المضيفين الوحيدين للحشرة، إنما عادة ما تفضل دم الخيول والأبقار والطيور.

تحتاج جميع أنواع البعوض إلى الماء لكي تتكاثر، لذلك تعمل الكثير من الجهود على معالجة وإزالة مصادر المياه الراكدة من أجل الحد من تكاثر هذه الحشرات، بالإضافة إلى رش المبيدات على نطاق واسع، ومع ذلك فإن هذه الجهود تحد إلى حد قليل من تكاثرها، ويعتقد الكثير من العلماء أن ظاهرة الإحتباس الحراري ساهمت في زيادة أعدادها وانتشارها.

هل تعلم: ظهور النتوء الأحمر والحكة التي تسببها لدغة البعوضة هي في الواقع ردود فعل تحسسية للعاب البعوضة.

الرجوع إلى قائمة الحشرات

حقوق الصور حيوانات