معلومات وحقائق عن الدبور

دبورقرون استشعار طويلة وعلامات بالأسود والأصفر

 

الدبور
Hornet
الطائفة الحشرات
الفصيلة غشائيات الأجنحة
الموطن البيئي البر في جميع أنحاء العالم عدا القطبين
النظام الغذائي آكل الحيوان والنبات
الوزن غرامات
السرعة 24 كم/ساعة
متوسط العمر عدة شهور
عدد البيض مئات
صوت الدبور دوي-طنين
الغذاء نسغ الأشجار،النحل،الذباب
الأعداء الطيور،الزواحف
اللون أسود،أصفر،بني،برتقالي
الحجم 3.2 سم

حجم الحيوان

حجم-دبور

خريطة

خريطة-دبور

الدبابير هي أحد أنواع الزنابير التي تعود إلى جنس (فسبا)، والتي تتميز بألوان الأصفر والأسود، ويوجد منها حوالي 20 نوع مختلف، يعيش معظمها في آسيا الاستوائية، ويمكن العثور عليها أيضاً في أوروبا وأفريقيا، وفي أمريكا الشمالية أيضاً حيث تم إدخال الدبور الأوروبي فيها من قبل البشر.

تبني هذه الحشرا ت الإجتماعية مستعمرات من الخلايا عن طريق مضغ ألياف الخشب وتحويله إلى لب بناء رقائقي، وتسيطر الملكة على الخلية المكونة من الإناث فقط، تسمى هذه الإناث الشغالات، وهي لا تتكاثر إنما تقوم برعاية نسل الملكة وأداء العديد من الواجبات مثل بناء الخلية وجمع الغذاء، وإطعام الصغار، وحماية المستعمرة، أما الذكور فهي قليلة ولها دور واحد فقط هو التزاوج مع الملكة، وقد تموت بعد وقت قصير من إنتهاء مهمتها الجنسية.

في المناخات الباردة تهجر الدبابير الخلية خلال موسم الشتاء، وتنجو منها فقط الملكات الشابة التي تحتمي تحت الأشجار أو داخل المساكن البشرية، وفي الربيع لابد لها من بناء عش جديد تعمل فيه على إنتاج جيل جديد من الملكات والشغالات والذكور قبل أن تموت، حتى إعادة تشغيل دورة حياة جديدة.

تتغذى الدبابير على نسغ الأشجار وعلى العديد من الحشرات مثل الذباب والنحل، وتقوم الشغالات بالدفاع عن الخلية بواسطة إبراة حادة في طرف البطن تغذيها بالسم، وهي لا تلدغ البشر إلا إذا استفزت، ويمكن للسم أن يشكل ردود فعل خطيرة للذين يعانون من حساسية شديدة تجاه السم.

غالباً ما تعتبر الدبابير آفات خاصة عندما تبني أعشاشها بالقرب من البشر، لأنها ستدافع عنها بقوة إذا ما شعرت بالتهديد، ويقوم العديد من الناس بتدمير وتسميم أعشاشها خشية لسعاتها المؤلمة، مع ذلك وفي بعض المناطق مثل ألمانيا يتم منحها الحماية للحفاظ على دورها البيئي هناك.

الرجوع إلى قائمة الحشرات

حقوق الصور حيوانات