حقائق ومعلومات عن الفأر

فارآفة منزلية مشهورة مع عيون وآذان كبيرة وذيل طويل

 

فأر
Mouse
الطائفة الثدييات
الفصيلة القوارض
الموطن البيئي الحقول والسهول-الغابات والمناطق الحضرية
النظام الغذائي آكل النبات
الوزن 50 – 200 غرام
السرعة 13 كم/ساعة
متوسط العمر 2 – 5 سنوات
مدة الحمل 20 يوم
عدد الصغار 6-8
صغير الفأر درص
أنثى الفأر فرنب – قرنب
صوت الفأر صرير
اللون أبيض- رمادي- بني- أسمر
الغذاء حبوب- فواكه- أعشاب
الأعداء الطيور- القطط- الثعالب- الأفاعي
الحجم (طول) 5 – 15 سم

حجم الحيوان

حجم-فأر

خريطة

خريطة-فأر

فأر، حيوان ثدي صغير الحجم ينتمي لفصيلة القوارض، وهو حيوان أليف يفضل الكثير من البشر اقتنائه وتربيته داخل أقفاص، أكثر أنواعها شهرة هو فأر المنازل الذي يغزو البيوت للحصول على الغذاء والمأوى، تنشط الفئران عادة خلال الليل.

يغطي جسم الفأر فراء متعدد الألوان قد يكون بني، رمادي، أو أبيض، يتراوح طول جسده مع طول ذيله والذي يصل الى نفس طول جسده بحوالي 12-28 سم، ويزن نحو 50-200 غرام، منطقة الفم لديه مدببة، وأذناه على شكل دائري.

تستطيع الفئران التزاوج في أي وقت من العام، ويصبح كل من الذكر والأنثى قادرين على التكاثر في عمر 50 يوما، تحمل الأنثى بالمتوسط مدة 20 يوم، تضع في كل مره 6-8 من الفئران الصغيرة، تكون عمياء صماء صلعاء وتزن بين 0.5 – 1.5 غرام، تتغذى في البداية على لبن الأم مصدر التغذية الأساسي، وتفطم بعد مرور 3 أسابيع من الولادة.

للفئران أهمية كبيرة لدى علماء النفس والباحثين، فهي من ضمن الحيوانات المخبرية التي يستعين بها البشر في تجاربهم وبحوثهم العلمية. تتغذى الفئران على الحبوب والفواكه بدرجة أساسية، لديها عمر قصير نسبيا بسبب المخاطر العديدة التي تتعرض لها، أبرزها هي الحيوانات المفترسة الكثيرة التي تتغذى عليها كالقطط والكلاب والثعابين والطيور الجارحة والضفادع والسحالي، وفي العصور القديمة كانت الفئران مصدر للغذاء عند البشر في شرق زامبيا وشمال ملاوي، لاحتوائه على نسبة عالية من البروتين، وقد يتعرض الفأر أيضا إلى التسميم والقتل من قبل البشر بسبب تطفله على البيوت والمزارع، فهو كثيرا ما يلحق الضرر في المحاصيل والمنتوجات.

هل تعلم: تعمل أعضاء الفئران الداخلية بطريقة مماثلة وقريبة لأعضاء الإنسان، وهو السبب الرئيسي لاستخدام الفئران في التجارب المخبرية.

الرجوع إلى قائمة الثدييات

حقوق الصور حيوانات